وسائل الفطام الصحيحة

معلومات عن موعد مرحلة الفطام لطفلك  هو فتره خاصّة يمرّ بها الطفل للاعتياد على طعام آخر غير حليب الأم، وعادة يكون الفطام عن الرضاعة من ثدي الأم في سن العامين وهي المرحلة التي يكون فيها الطفل قادراً على ترك حليب الأم وتناول الأطعمة الأخرى، وعند فطام الطفل يجب على الأم التّدرج في إبعاد الطفل عن الرضاعة من صدرها بشكل صحيح وآمن، فمنع الطفل فجأة من الرضاعة هو أسلوب خاطئ يؤدّي إلى خلق مشاكل وعيوب كبيرة لدى الطفل، فمن الاحسن وأفضل للأم اتّباع الطرق ووسائل الصحيحة للفطام.


طرق ووسائل الفطام الصحيحة

  • أولى الطرق ووسائل هي التدرج في إدخال الطعام بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية، ويبدأ إعطاء الطفل الغذاء في سن أواخر الشهر الرابع، مثل المهلبية ولبن الزبادي، لأنّ الطفل لا يمتلك الأسنان في هذا العمر.
  • الشهر الخامس والسادس: يمكن إدخال عصير الفواكه أو الفواكه والخضار المهروسة مثل البطاطس أو الجزر المسلوق ومن ثم يتمّ هرسه وتقديمه للطفل بدل وجبة الرضاعة، فالشهر السادس يستطيع الطفل التأقلم بتناول ثلاث إلى خمس وجبات في اليوم، وفي الشهر السابع يستطيع الطفل تناول اللحم المهروس والكبدة مع مراعة الطفل بأنه لم تظهر أي أعراض حساسية أو آثار جانبية على جسمه.
  • الشهر الثامن والتاسع والعاشر: يتناول الطفل خمس وجبات منها وجبة الأرز والطعام المهروس، ويستطيع التعود على إمساك الكوب للشرب وتكتفي الأم برضعة واحدة من ثديها للطفل.
  • من الشهر العاشر إلى السنة: يتناول الطفل الأطعمة التي تتناولها الأسرة مع رضعه واحدة من الأم.
  • عند إدخال الطعام لنظام غذاء الطفل يتم إعطاؤه صنف واحد في كل مرة حتى يستسيغ الطفل ما يتناوله.
  • قللي من الرضاعة الطبيعة وإعطاء الحليب عن طريق زجاجة الرضاعة فالحليب هو وجبة رئيسية لا يمكن الإستغناء عنها.
  • تعتبر الرضاعة الوسيلة الرئيسية لتنويم الطفل ولهذا يمكن تعويد الطفل قبل النوم بالإستحمام الدافئ واللعب معه حتى ينسى الرضاعة من ثدي أمه.
  • عند فطام الطفل تلجأ بعض الأمهات إلى وضع مادة مرة على حلمة الثدي فهذه طريقة خاطئة فالطفل لا يتوقف عن الرضاعة وسيعتاد على طعم هذه المادة.
  • عند تناول الطفل الوجبات المشبعة سينسى حليب الثدي تدريجياً، ولهذا لا بدّ من إشراك الطفل في اللعب مع الأطفال الآخرين حتى لا يتذكر الرضاعة خلال النهار.
  • إعطاء الطفل الفواكه وخصوصاً مع وجبات الطفل ومع مواعيد الرضاعة .
  • عند تقديم الوجبات حاولي وضعها في أطباق ذات ألوان مميّزة، حتى ينتبه إليها الطفل ويشعر بأنها له ويبدأ بتناول الطعام، وكذلك السماح له باللعب بالأطباق فهي طريقة مجدية ينسى بها الحليب.

إنّ الرضاعة الطبيعيّة من أهم ما يجب أن يحصل عليه الطفل في المراحل الأولى من حياته؛ فهي ليست مجرّد وجبة غذائيّة مفضلة يتناولها وينتهي الأمر؛ بل هي بالنسبة للطفل والأم عاطفة وعلاقة تناغم بيننهما لمدّة عامين تقريباً؛ حيث يبحث الطفل من خلال الرضاعة عن الحب والمداعبة والأمان، وتشعر الأم بالحياة عن طريق هذه العلاقة الوثيقة التي تُعبّر عن الحب الّذي يغمرها اتّجاه طفلها المدلّل.

تعدّ فترة الفطام من أصعب ما يمكن أن تمر به الأم وطفلها، فهي فترة الضيق والانزعاج والتوتّر والحزن، وهي خليط من المشاعر المؤلمة التي يتبادلها كلٌّ من الأم والطفل في آنٍ واحد، وللتخفيف وانقاص من هذه الآلام وعدم الشعور بالحزن اتجاه الطفل عليك أيّتها الأم تحديد وقت الفطام الّذي ترغبين به، لتحرّري هذا الرباط الوثيق ولينطلق طفلك في العالم الحيوي ليشقّ مراحل عمره بسلاسة وقوّة.


طرق ووسائل الفطام من الرّضاعة الطبيعيّة

  • من الطرق وخطوات الناجحة لفطام الطفل من دون ألم هي تحديد العمر المناسب لفطامه؛ حيث يُفضّل أن يكون ما بين عمر العام وثلاثة أشهر وكحدّ أقصى حتّى عمر السنتين؛ لأنّه بعد هذا العمر يصبح الطفل أكثر وعياً وعناداً، ويصعب عليه ترك الرضاعة.
  • ابدئي أيّتها الأم بتعويد طفلك على الأطعمة المختلفة من عمر الستة أشهر، ويُفضّل الابتداء بالأطعمة حسب الجدول المخصّص بالتغذية، ويبدأ الجدول بالخضار المسلوقة، ثمّ الحبوب، ثمّ الفاكهة والعصائر الطبيعيّة. يتمّ التخفيف وانقاص من الرضعات اليوميّة النهاريّة بشكل تدريجي، ويجب عدم إرضاع الطفل بشكل عشوائي- أي كلّما طلب ذلك- لأنّ هذه الطريقة العشوائيّة بالرّضاعة تزيد من الأمر سوءاً.
  • أطعمي طفلك ثلاث وجبات مشبعة مع ثلاث رضعاتٍ مشبعة متفرّقة خلال النهار، وعوّضيه عن الحليب بتناول القليل من العصائر الطبيعيّة، مع محاولة إلهاء الطفل قدر الإمكان كلّما حاول أن يطلب الرضاعة، مع تكرار المحاولة وتنظيم فترات الرضاعة، ومع الوقت يخفّ طلبه للرّضاعة بشكلٍ متدرّج.
  • عوّدي الطفل على شرب كأسٍ من حليب الصناعي مع الرّضاعة الطبيعيّة ليستسيغ الطعم ويتعوّد عليه، وخفّفي من عدد الرضعات خلال النهار عن طريق استبدالها بكأس أو زجاجة حليب صناعي، ويُفضّل استشارة طبيب الأطفال المختص الّذي يتابع حالة طفلك منذ الولادة، ليتمّ إعطاء الطفل الحليب المناسب الذي لا يسبّب أيّاً من الأعراض الجانبية كالإسهال والإمساك.
  • كلّما زاد عمر طفلك قلّلي من عدد الرضعات؛ ففي النهار واحدة، وفي الليل رضعتان لا أكثر، وفي حال طلب طفلك الّرضاعة بغير الأوقات المخصّصة أعطه القليل من الماء، لأنّ الرضاعة أصبحت عادة لديه وليست حاجة أو جوع كما كان صغيراً.
  • بعد أن تستقر حالة الطفل خلال النهار ويتعوّد على عدم وجود الرضعة، سوف تلاحظين بعد عدّة أيام أنّ كمية الحليب التي يطلبها أصبحت تخفّ تدريجياً، وأنّ الطفل لم يعد يرغب به مثل الأيام السابقة، وبهذه الطريقة يمكنك أن تبدئي المرحلة الثانية من الفطام، وهي الامتناع عن الرّضاعة ليلاً، وهي المرحلة النهائية والتي لا رجعة فيها،
  • سوف يبكي الطفل كثيراً وأنت كذلك، ولكن يمكن أن تعطيه الحليب بالزّجاجة، وإذا رفض ذلك لا تجبريه عليها وإنما اتركيه لمدّة دقيقتين وسوف يهدأ مع مداعبته والغناء له، وسوف يبقى على هذا الحال لمدّة ثلاثة أيّام، لا تكوني ضعيفةً أمام دموع طفلك لأنّه يستطيع أن يفهم مشاعرك ويستغلّك وعندها لن يتوقّف عن البكاء،
  • إذا شعرت بالألم في منطقة الصدر وتحت الإبط، لا تستائي من هذه الآلام؛ حيث إنّها سوف تزول بعد أن يجفّ الحليب، وتحتاج لمدّة أسبوع، ويمكن تناول بعض الأقراص التي تساعد في ذلك.



تعبيراتتعبيرات