اهم صفات القائد المميز قلّة من البشر يسطع نجمهم ويصبحون قادة مشهورين ، دوناً عن سواهم ، فترى من يقود جيشاً ، ومن يقود دولة ، ومن يقود حزباً ، ومن يقود نشاطاً جماهيرياً ، أو من يقود فرقة موسيقيّة ، أو فريق عمل ما في شركة ما ، ويتساءل الكثيرون فيما بينهم ، تعرف على ما هى مواصفات القائد ، وكيف أكون مثله .
إن الشخصية القيادية يجب أن تتوافر فيها الشروط والصفات التالية:
أولا : قوة الشخصيّة ، فالشخصيّة الضعيفة في حضورها وفي طريقة كلامها من المستحيل أن تصبح قياديّة ، حتى ولا لمجموعة من الخراف ، إن القائد يمتلك حضوراً قويّاً في روحه وكلامه وخطابه وتصرفاته ومواقفه وانفعالاته .
ثانياً : الذكاء والحكمة وسرعة البديهة وحسن التصرف : فالقائد يجب أن يتمتّع بذكاء يعينه على فهم نفوس وطباع من سيقودهم ، ويتمتّع كذلك بحكمة تمكنّه من نصحهم وإرشادهم وضبطهم وتوجيههم ، ويمتلك حسن التّصرف في كافة المواقف الحرجة واللّحظات العصيبة ، فلا ينهار ولا يفقد أعصابه ولا يتهالك ولا يتراجع ولا يستسلم ويحافظ على رباطة جأشه في أصعب الظروف وأحلكها .
ثالثاً : والقائد بشكل عام يمتاز بعدم التردّد في اتّخاذ القرارات العاجلة والمستعجلة والتي تحتاج إلى حلول سريعة لا مجال فيها للتباطؤ أو التأجيل ، فلا يقف عاجزا فاغراً فاه عن اتّخاذ القرار المناسب ، بل يتّخذ قراره وبشكل حاسم .
رابعاً : والقائد من الضرورة أن يحوز على احترام وتقدير مرؤوسيه له ، لا بالتكبّر والإستبداد والتسلّط عليهم ، وإنما لشجاعته وجسارته وإقدامه وجرأته وحكمته في كافة المواقف .
خامساً : ولكي تكون قائداً للناس ، عليك أن تتعلّم أوّلاً كيف تقود نفسك ، بشهواتها ونزعاتها ، وعليك أن تتعلّم كيف تضبط مشاعرها وتوجّه انفعالاتها ، فلكي تكون قائداً لغيرك ، عليك أن تنجح في أن تكون قائداً لنفسك في البداية ، فابدأ بالتمرّن على القيادة مع نفسك ، فان أطاعتك وكنت سيدها لا عبدها ، فاعلم أنك نجحت وأنه بات في وسعك أن تقود الآخرين .