معلومات عن حياة جابر بن حيان من أشهر العلماء المسلمين الذي سطر التاريخ أعمالهم ، فقد كان عالماً في مجال الفلك والكيمياء والمعادن ، والفلسفة والطب والصيدلة أيضاً.


فقد استخدم جابر بن حيان الكيمياء من أجل صناعة الأدوية عندما كان يعمل في مجال الصيدلة ، ولم ينسى جابر بن حيان أمور الدين الاسلامي ، فقد كان يتعلم القرآن الكريم ، والعلوم الدينية الأخرى مثل التفسير والحديث وغيرها .



وبحكم خبرته الكبيرة شغل العديد من الوظائف والمهام ، وكان قادراً على العمل في أكثر من مجال في وقت واحد ، فقد عمل جابر بن حيان في جميع المجالات التي كان يختص بها .


ومن ناحية مواصفاته الشخصية ، كان جابر بن حيان طويل القامة ، ويتملك لحية كثيفة جداً ، كما أنه كان من أهم صفاته الأمانة والورع ، وكانت الناس في عصره تحبه كثيراً ، فقد كان حليماً ويحب المساعدة .


وكما نقلت لنا الكتب التاريخية فإن أعمال جابر بن حيان كانت كبيرة وكثيرة جداً ، وكان أكثرها في عالم الكيمياء ، كما أنه وضع العديد من القوانين والتي كانت كفيلة بأن تقوم بعمل نقلة نوعية فريدة في العالم الاسلامي ، كما أن الغرب قاموا بنقل العديد من المصطلحات التي تكتشفها جابر بن حيان واستعملوها في علومهم .


وكان جابر بن حيان شديد التأثر باكتشافات المصريين القدماء ، وكان يعود إليها في الكثير من تجاربه وأبحاثه ، كما أن الفضل في اختراع مادة القلويات يعود له ، كما أن جابر بن حيان هو أول من قام باستخدام التجربة والمعامل في عالم الكيمياء .


عمل جابر بن حيان في مجال تكرير المعادن ، وكان لع إسهامات كبيرة في هذا المجال ، كما أنه عمل فيصبغ الأقمشة والجلود ، واخترع طلاء يمنع دخول الماء ونفاذه منه من أجل طلاء الجدران والاماكن الاخرى .


كما أن جابر بن حيان هو من أول من قام بإدخال الميزان إلى عالم الكيمياء ، فقد استعمل الميزان من أجل وزن المقادير التي تدخل في التجارب ، والتي وصلتنا اليوم على شكل معادلات كيميائية موزونة .


كما أن جابر بن حيان كان له دراسة كبيرة على علام المحروقات ، فقد اكتشف أن المواد التي تحترق تصدر في الجو المحيط بها مادة الكبريت ووتخلف من وراء احتراقها مادة الكلس .


كما أنه كان له الفضل في اختراع المصابيح التي استخدمت الحبر من أجل قراءة الأوراق في الظلام ، فيبدو الكلام مضيئاً في العتمة ، واخترع طلاء مضاد للصدأ أيضاً ، وحاول أن يخترع ورق لا يحترق .


كما أن جابر ين حيان اهتم بتدوين جميع الأمور التي اكتشفها ، فلم يكن يترك أمراً بدون تدوين ، وله كتب كثيرة والتي من أهمها :

1- أسرار الكيمياء. 2-الخمائر الصغيرة. 3-السموم ودفع مضارها. 4-كتاب الخواص الكبير. 5-صندوق الحكمة. 6-أصول الكيمياء.

كانت آخر أيام جبر ين حيان في العراق والتي توفي فيها .