خلطات طبيعيه لتفتيح الرقبه من المشاكل وعيوب الجماليّة التي تشكو منها شريحة كبيرة من النساء اصابة بعض المناطق في الجسم بالسّواد أو الاسمرار والتي غالباً ما تُسبّب لهم شعوراً بالإحراج والإنزعاج، وتُعد كل من منطقة الإبطين والرقبة من المناطق الأكثر تعرُّضاً للاصابة بذلك السواد ، والذي يبدأ بدوره بالظهور بصورة تدريجيّة مع الزيادة الحاصلة في لون الجلد وسماكته. كما وقد أثبتت الدراسات بأنّ تخلُّص الشخص من وزنه الزائد واتباعه لحمية غذائية صحيّة مناسبة يحرص فيها على تجنُّب تناول المواد الدهنية والمواد السكريّة، مع ممارسته للرياضة من النصائح التي تُحسّن حالة جلد الشخص المصاب نظراً لما تقوم به من خفض نسبة الأنسولين.

ولعلاج و دواء سواد الرقبة أو الابط يُنصح غالباً بشرب السوائل تحديداً الماء الذي يعد علاجاً سحريّاً لعدد كبير من مشاكل وعيوب البشرة، مع ضرورة الحرص على توفير العناية اللازمة للبشرة وذلك عن طريق منحها الترطيب اللازم ، كما وتتوافر مجموعة مختلفة ومتنوّعة من المواد والماسكات التي يمكنها ازالة ذلك السّواد الظاهر على الرقبة تحديداً وتالياً نضع لكِ سيّدتي مجموعة منها:


  • زيت الزيتون يعد أحد أنواع الزيوت التي تمتاز بفوائدها الكثيرة والمتنوّعة، والذي يساهم أيضاً بتفتيح البشرة حيث يمكنك خلط كميّة متساوية من زيت الزيتون وعصير الليمون ومن ثم وضع الماسك الناتج من عملية خلطهما على الرقبة لمدّة زمنيّة لا تقل عن 20 دقيقة من الوقت.


  • من الخلطات المستخدمة لتفتيح الرقبة أيضاً وتخليصها من السّواد، خلط كميّة ملائمة من ماء الورد الخاص بالبشرة مع كميّة وافرة من زيت الورد، ليتم فرك الرقبة بهاد لعدّة مرّات وفي كل الاتجاهات وذلك من خلال الاستعانة بالقطنة، مع غسل الرقبة عند الانتهاء من ذلك.


  • الكركم من المواد التي تساهم بعمليّة تنظيف الجلد إلى جانب زيادته لنعومة البشرة وازالته للخلايا الميّتة فيها وتجديده لها، ونظراً لقدرة الكركم على ازالة التصبّغات فهو يعد من المواد الفعّالة التي تعمل على تخليص الشخص من سواد الرقبة وذلك من خلال وضع عصير الكركم أو بودرة الكركم على الرقبة مع الفرك بشكل بسيط مدّة ربع ساعة من الوقت مع غسل الرقبة عند الانتهاء من ذلك.


  • من المواد التي تساهم أيضاً بتفتيح البشرة بصورة كبيرة هو حمض الليمون المتواجد في عصير الليمون، لذا ينصح غالباً باستعمال عصير الليمون على مناطق الجلد المُتصبّغة منها الرقبة عن طريق الاستعانة بقطنة مع تركه لمدّة تتراواح ما بين 10 إلى 20 دقيقة من الوقت ومن ثم غسلها بالماء. مع الحرص على عدم ترك عصير الليمون لفترة زمنيّة طويلة تزيد عن ما ذكرناه مسبقاً كونه سيؤدي إلى تهيُّج البشرة، إلى جانب تجنُّب تعريض تلك المناطق التي تم تطبيق عصير الليمون عليها لأشعة الشمس لذا من المفضّل وضعه ليلاً.