اهمية الرضاعه الطبيعيه







نبذه عن فائدة الرضاعة الطبيعية للطفل واللام هي إرضاع الوليد من حليب ثدي الأم، أو أي امرأة قادرة على ذلك، ويشكل هذا الحليب طعام الرضيع الوحيد والأمثل، كما أن هذه العملية تولد علاقة وطيدة بين الأم وابنها، حيث يشعر كلاهما بالحب، والحنان، ولذلك فإن منظمة الصحة العالمية تنصح الأمهات بالرضاعة الطبيعية، ومن أهم فوائدها ما يلي.


ما هى فوائد الرضاعة الطبيعية

  • للطفل:تنقسم الما هى فوائد التي يجنيها الطفل من الرضاعة الطبيعية إلى ما هى فوائد فورية عند حصوله على الرضعة، وما هى فوائد تمتد لسنين حياته القادمة بعد انتهاء الرضاعة:
    • تحسين عمل الجهاز الهضمي، حيث إن حليب الأم يحتوي على مواد تساعد على النمو والتطور، كما أنها تحميه من الالتهابات.
    • تقوية وتنمية جهاز المناعة، فحليب الأم يحتوي على الأجسام المضادة التي يحتاجها الرضيع ولكنه لا يستطيع إنتاجها، وبذلك تقوي الأجسام المضادة هذه بالدفاع عن جسمه ضد الأمراض حتى يتطور جهاز مناعته، ويصبح قادرا على محاربة مسببات الأمراض بنفسه، مما يعني وعكات صحية أقل وخاصة أمراض الجهاز الهضمي، والتنفسي، والتهاب المسالك البولية، والتهاب الأذن، بالإضافة إلى أن فترة مرضهم تكون أقل في حين الإصابة.
    • إمداد الطفل بكافة احتياجاته من المواد الغذائية، وعلى الرغم من محاولات العلماء المستمرة في تضمين هذه العناصر في الحليب الاصطناعي إلا أنهم لم يصلوا لذلك.
    • تسهم في تطوير الحواس عند الطفل.
    • تقلل احتمالية الإصابة بأمراض القلب والشرايين، والسكري، وأمراض الحساسية في المستقبل.
    • تخفيف التوتر نتيجة العلاقة التي تنشأ بين الطفل وأمه، مما يشعره بالأمان والحب، وتحسين العلاقات الأسرية في المستقبل.
    • ارتفاع مستوى القدرات الذهنية، وتطور الدماغ، وارتفاع مستويات ذكاء الطفل.
  • للأم: لا تقتصر ما هى فوائد الرضاعة الطبيعية على الطفل، فالأم تحصل على مجموعة من الما هى فوائد أيضا، ومنها:
    • زيادة هرمون الأوكسيتوسن الذي يسهم في تسريع تقلصات الرحم، مما يسهم في تسريع الشفاء بعد الولادة.
    • تقليل مستويات التوتر، حيث أشارت العديد من الدراسات إلى أن الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن لا يعانين من اكتئاب بعد الولادة، أو يقللها.
    • تخفيض الوزن المكتسب أثناء الحمل، فإنتاج الحليب يحتاج إلى سعرات حرارية، بالتالي يحفز حرق الدهون.
    • تقليل احتمالية الإصابة بسرطان المبيض، والثدي.
    • تقليل احتمالية الإصابة بتخلخل العظام، وأمراض القلب والشرايين.

بالإضافة إلى أن الرضاعة الطبيعية هي أوفر اقتصاديا، وكل ما على الأم هو تناول الأطعمة الصحية، دون الاضطرار إلى شراء عبوات الحليب الاصطناعي باهظة الثمن، كما أن الأم لا تحتاج لتحضير رضعة، أو التأكد من حرارة الحليب إن كان مناسبا للطفل.


تعبيراتتعبيرات