تقرير ومعلومات عن اخطر اجهزة الهواتف الذكيه واختيار الامن والافضل



تقول الدراسات، ما دام هناك تطور تقني، يعقبه مباشرة آثار سلبية حتما كما هناك آثار إيجابية، من هنا نتحدث عن آثار الهواتف الذكية، لنزيد الوعي التقني، وحتى يكون كل شخص على مستوى معرفي تقني يساعده على الاستفادة من هذه التقنيات بأقل السلبيات والمخاطر الممكنة، واليوم سنتحدث عن أمر مهم جدا أحدث ضجة تقنية منذ سنوات، وهي مخاطر الهواتف.
مخاطر الهواتف: الأيفون 7 هو الأخطر وجالاكسي S7 إدج آمن جدا
مخاطر الهواتف: الأيفون 7 هو الأخطر وجالاكسي S7 إدج آمن جدا
أولا: منذ سنوات والجدل دائر حول مخاطر الهواتف الإشعاعية
فعلا، من منا لم يسمع بهذا الجدل ؟ إن لم تكن قد سمعت به سابقا، فاعلم أن العلماء لا زالوا لحد الآن مختلفين حول قضية وجود علاقة بين الهواتف وبين تعرض جسم الانسان المستخدم لها لبعض الاشعاعات التي لها دور سلبي على جسم الإنسان.
لكن في النهاية يتفق جميع العلماء على وجود هذه الآثار، لكن يختلفون في النسبة التي قد تسبب مشاكلا صحية، أو المدة التي في حال تعرض لها الجسم بشكل متتالي؛ قد تسبب له مشاكل صحية أيضا، وفي النهاية فإن وجود هذه الإشعاعات الصادر عن الهواتف الذكية بل وغيرها من الأجهزة حقيقي، وليس مجرد خرافة تقنية.
ما هي الإشعاعات التي تصدرها الهواتف ؟
هي إشعاعات كهرومغناطيسية، ويتم قياسها بطريقة علمية محددة، وهو ما يعرف بـ Specific absorption rate واختصارا بـ SAR، أو معدل الامتصاص النوعي، بحيث تصدره هذه الإشعاعات عن الموجات التي يتم التواصل بها بين الهواتف، فعندما يقوم شخص ما بإجراء مكالمة هاتفية، فإن هاتفه يقدم الطلب من مزود الخدمة، وبطبيعة الحال يذهب الطلب إلى أقرب برج إرسال، الذي بدوره يرسله إلى معالج الاتصال الخاص بالشركة ليعيد ربطه مع أقرب برج للشخص المستقبل.
مخطط الاتصال بين الهواتف وأبراج الاتصال
مخطط الاتصال بين الهواتف وأبراج الاتصال
هذه الأشعة وبحسب الدراسات، أثبتت أنها تقوم بزيادة حرارة الرأس، وطبعا يكون هذا أثناء إجراء المكالمات، وبطبيعة الحال كلما زاد وقت إجراء هذه المكالمات، كلما زادت مخاطر التعرض للموجات الكهرومغناطيسية، والصورة التالية تؤكد:
تأثير الموجات الكهرومغناطيسية على درجة حرارة الرأس - الصورة على اليمين تؤكد زيادة الحرارة بعد 15 دقيقة استخدام للهاتف     تأثير الموجات الكهرومغناطيسية على درجة حرارة الرأس - الصورة على اليمين تؤكد زيادة الحرارة بعد 15 دقيقة استخدام للهاتف
تأثير الموجات الكهرومغناطيسية على درجة حرارة الرأس – الصورة على اليمين تؤكد زيادة الحرارة بعد 15 دقيقة استخدام للهاتف
تأثير الموجات الكهرومغناطيسية على درجة حرارة الرأس – الصورة على اليمين تؤكد زيادة الحرارة بعد 15 دقيقة استخدام للهاتف
الصورة السابقة توضح زيادة درجة حرارة الرأس بعد استخدام الهاتف لمدة 15 دقيقة، فالصورة على اليسار تؤكد عدم وجود هذه الحرارة قبيل استخدام الهاتف وإجراء المكالمة خلال المدة المذكورة.
مع العلم أن امتصاص الجسم لهذه الإشعاعات يختلف من شخص إلى آخر، لكن الاختلاف الأساسي يكون بحسب العمر، فكلما كان الإنسان أكبر كلما قلّ هذا الامتصاص، لكن كلما كان أصغر زاد الامتصاص، والصورة التالية توضح ذلك:
اختلاف تأثير الموجات الهاتفية على الإنسان بحسب العمراختلاف تأثير الموجات الهاتفية على الإنسان بحسب العمر
اختلاف تأثير الموجات الهاتفية على الإنسان بحسب العمر
هذا مع العلم أن الدول تختلف في تحديد النسبة التي تعد خطيرة، فمثلا في أمريكا حددت النسبة بـ 1.6 واط لكل كيلوجرام، أما في أوروبا فقد تم تحديدها بنحو 2.0 واط لكل كيلوجرام، ودوما فإن هيئة الاتصالات الفيدرالية لا تقدم تصريح الاستخدام التجاري إن كان الهاتف ينبعث منه إشعاعات أكبر من 1.6 واط لكل كيلوجرام.
بحسب ما سبق، سيكون عليك كمستخدم واعٍ اختيار الهاتف الذي يصدر أقل قدر ممكن من هذه الأشعة، وطبعا الشركات المصنعة لهذه الهواتف تعمل على خفضها، وتختلف النتائج من شركة إلى أخرى ومن هاتف إلى آخر.
ما هي أفضل وأسوء الهواتف من حيث قوة الإشعاعات !
هذا هو الجزء المهم، فإن كنت تريد الحصول على هاتف آمن، فلا تحرص فقط على المزايا التقنية المعروفة مثل المعالج والشاشة وقوة البطارية وأمانها، بل احرص أيضا على معرفة نسبة الإشعاعات الصادرة عنه، والمعروفة اختصارا بـ SAR، وقد تم تصنيف الهواتف الذكية وترتيبها بحسب قوة هذه الإشعاعات كالتالي:
– أفضل 10 هواتف من حيث قلة انبعات الإشعاعات الكهرومغناطيسية:
  1. Galaxy S7 Edge قيمة الإشعاع 0.264
  2. Asus ZenFone 3 قيمة الإشعاع 0.278
  3. Galaxy A5 2016 قيمة الإشعاع 0.290
  4. Lenovo Moto Z قيمة الإشعاع 0.304
  5. OnePlus 3 قيمة الإشعاع 0.394
  6. Galaxy S7 قيمة الإشعاع 0.406
  7. HTC 10 قيمة الإشعاع 0.417
  8. Sony Xperia XA قيمة الإشعاع 0.473
  9. Honor 5X قيمة الإشعاع 0.506
  10. Galaxy A3 2016 قيمة الإشعاع 0.621
– أسوء 10 هواتف من حيث قلة انبعات الإشعاعات الكهرومغناطيسية:
  1. Honor 8 قيمة الإشعاع 1.5
  2. Huawei P9 قيمة الإشعاع 1.43
  3. iPhone 7 قيمة الإشعاع 1.38
  4. iPhone 7 Plus قيمة الإشعاع 1.24
  5. Honor 5C قيمة الإشعاع 1.14
  6. Sony Xperia X Compact قيمة الإشعاع 1.08
  7. Sony Xperia XZ قيمة الإشعاع 0.807
  8. LG G5 قيمة الإشعاع 0.737
لا يوجد هاتفي ضمن القائمة السابقة، كيف أعرف نسبة الإشعاعات الصادرة عنه ؟
القائمة السابقة تم رصد فقط أفضل وأسوء 10 هواتف، وطبعا هناك المئات من الهواتف الأخرى، ببساطة حتى تعرف درجة انبعاث الإشعاعات الكهرومغناطيسية من هاتفك، قم بتصفح دليل الاستخدام المرفق مع الجهاز، والذي تقوم الشركة المصعنة بتوضيح النسبة، وتجد مكتوبا أمامها: Specific absorption rate أو اختصارا بـ SAR.
في حال لم يكن لديك الدليل الرسمي لهاتفك، يمكنك البحث عنه في شبكة الانترنت، أو زيارة الموقع الرسمي للشركة المصعنة لهاتفك، أو مراسلتها للتأكد من نسبة الإشعاعات الصادرة.
بعض الشركات توفر صفحة خاصة بذلك، فهذه صفحة منتجات آبل، وأيضا يمكنك زيارة صفحة منتجات سامسونج، فقط يكفي تحديد موديل جهازك، ليعطيك تفاصيل الإشعاعات الصادرة.
نصائح مهمة يجب اتباعها مع هواتفك الذكية:
  • لا تطل الحديث في الهاتف بغير ضرورة.
  • قم بإبعاد الهاتف عن رأسك 10 ملم على الأقل.
  • استخدم سماعات الرأس لتجنب التعرض لهذه الإشعاعات.
  • لا تستخدم هاتفك أمام أجهزة الكترونية أخرى حتى لا تزيد نسبة الاشعاعات.
  • في حال كانت الإشارة ضعيفة، فتجنب إجراء المكالمات، فإن نسبة الإشعاعات ستزيد أكثر.
  • امنع أطفالك من استخدام الهواتف لفترة طويلة.
  • قم بإطفاء هاتفك في حال لم تكن بحاجة إليه.
  • لا تقم بوضع هاتفك أو أي جهازك الكتروني في غرفة نومك.
في الأخير، الشركات لا تزال تعمل بشكل جيد من أجل توفير تقنية آمنة، وإلى حين ذلك وجب التقيد بالنصائح السابقة، وعدم التقليل من مخاطرها، فالوقاية خير من العلاج.


تعبيراتتعبيرات